ملتقي الروحانية الكبير:

مــرحبا زائرنا العزيز إدارة المنتدي ترحب بكم ونرجوا قضاء وقت مفيد معنا انشاء الله دائماونرجوا التسجيل بمنتدانا للاستفادة منه واعلم ان رايك في المشاركات دفعة لنا للامام دائما
المدير العام
ابو جاسر المصري الروحاني

ملتقي الروحانية الكبير:

كشف روحانى مجانى -بيع خواتم روحانية -طب بديل -تفسير احلام- علوم فلكية -قران كريم -دعاوى واقسام على الجان-بيع خدمات روحانية

ادارة ملتقي الروحانية الكبير يرحب بالاعضاء والزوار
الشيخ المعالج ابو جاسر المصري الروحاني للعلاج والرقية والمجربات الروحانية عضو الاءتحاد العالمي للفلكيين الروحانيين بباريس . لعلاج المس وفك المربوط وابطال السحر والعين والنظرة وفك عقدة الزواج وقطع التابعة وتيسير أمور التجارة وتعليم العلم والاءستخدامات ونعلن لكم انه يتم بيع خدمات وخواتم روحانية لمن يرغب تعلم العلم الروحاني فمن اراد علية الاتصال علينا عل الهاتف النقال علي الرقم التالي 00201003514207 ونتمني لكم وقت مفيد معنا انشاء الله

الفلكي ابو جاسر المصري

من الفــوائد التى يقدمها الدكتور ابو جاسر الروحاني عضو الاتحاد الفلكي بباريس والمحاضر الدولي للعلوم الفلكية واخصائي الطب البديل    الى مريدية
فوائد في دفع الشدائد.
فوائد في الحصانة من الظالمين.
فوائد لدفع الخصوم.
فوائد لتفريج الكروب وزوال الضيق.
فوائد لمعرفة الحوائج هل تقضى أم لا.
فوائد لقضاء الحوائج.
فوائد في عقد الألسنة.
فوائد في حل المشكلات.
فوائد في تسهيل المصاعب.
فوائد للحفظ من الأعداء.
فوائد تختص بكشف الدفائن.
فوائد لمن حُرق بالنار وبقي فيه أثرها.
فوائد تختص بالفلاحين.
فوائد تختص بالصيادين.
فوائد لبيع الأمتعة.
فوائد لجلب الزبون.
فوائد لجلب الرزق في البيع والشراء.
فوائد في المحبة بين الزوجين.
فوائد في المحبة بين جميع الناس.
فوائد للجمع بين المتباغضين وإلقاء المحبة بينهم.
فوائد في حل المشاكل المستعصية بين الزوجين.
فوائد لعلاج الذي يمقت زوجته ويكرهها.
فوائد لعلاج الذي يمقت أهل بيته.
فوائد لعلاج العاشق الذي ذهب عقله.
فوائد في فسخ الخطوبة في حالة عدم قبول أحد الطرفين بالطرف الآخر.
فوائد في علاج أي مسحور.
فوائد في علاج المصروع.
فوائد في علاج التابعة وقطعها من أصلها.
فوائد في علاج المربوط عن النساء.
فوائد في إبطال سحر المعقود.
فوائد في حرق الجن بالعقاقير وغيرها.

ونحن نقوم بجميع الكشوفات والعلاجات والتحصينات عن بعد باذن الله والله هو الشافي دائما

للكشف والاستشارات الروحانية والطبية نرجوا الاتصال بنا علي الجوال

من داخل مصر


01003514207

ومن خارج مصر


00201003514207

نحن بنتظاركم دائما وجعلنا الله عونا دائما لكم

المواضيع الأخيرة

» الملكة ام الشعور
الجمعة أكتوبر 30, 2015 1:33 am من طرف gaser

» الدعوة الرشيدية
السبت سبتمبر 05, 2015 10:56 am من طرف infohashim

» للزواج السريع
السبت سبتمبر 05, 2015 10:50 am من طرف infohashim

» لزواج البنت صحيح جدا
السبت سبتمبر 05, 2015 10:40 am من طرف infohashim

»  استخدام سلام قولا من رب رحيم
السبت سبتمبر 05, 2015 10:35 am من طرف infohashim

» من المجربات العجيبة لعقد الالسن
السبت سبتمبر 05, 2015 12:09 am من طرف infohashim

» تحضير عمار المكان
السبت سبتمبر 05, 2015 12:07 am من طرف infohashim

» كشف علي المريض من دون ان تكون روحاني
السبت سبتمبر 05, 2015 12:01 am من طرف infohashim

» تحضير خدام سورة الاخلاص
الجمعة سبتمبر 04, 2015 11:55 pm من طرف infohashim

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 14 بتاريخ السبت يوليو 06, 2013 9:54 am

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

سحابة الكلمات الدلالية

التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني



احصائيات

أعضاؤنا قدموا 671 مساهمة في هذا المنتدى في 226 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 104 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو gaser فمرحباً به.


    حقيقة الإيمان

    شاطر
    avatar
    الزهور
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر عدد المساهمات : 291
    تاريخ التسجيل : 18/12/2012
    الموقع : جمهورية مصر العربية
    العمل/الترفيه : معالج روحاني

    حقيقة الإيمان

    مُساهمة من طرف الزهور في الخميس يونيو 27, 2013 10:05 am

    أيها المسلمون: والإيمان هو الحقيقة الكبرى في هذا الوجود من أجلها  خلق الله الخلق وبعث الأنبياء وأنزلت الكتب:  وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون  [الأنبياء:25].
    والإيمان هو ميدان الصراع بين الحق والباطل، وأوذي وفتن من أجله المؤمنون ولم يسلم من التهديد والمطاردة في سبيله المرسلون:  الم  أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا ءامنا وهم لا يفتنون  ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين           [العنكبوت:102-103].
    وقال تعالى:  وقال الذين كفروا لرسلهم لنخرجنكم من أرضنا أو لتعودن في ملتنا فأوحى إليهم ربهم لنهلكن الظالمين  ولنسكننكم الأرض من بعدهم ذلك لمن خاف مقامي وخاف وعيد  [إبراهيم :13-14].
    وقال تعالى  قال الملأ الذين استكبروا من قومه لنخرجنك يا شعيب والذين ءامنوا معك من قريتنا أو  لتعودن في ملتنا  [الأعراف:88].
    والإيمان لاهميته تواصى به الانبياء عليهم السلام: كما قال تعالى:  ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب يا بنيّ إن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون  [البقرة:133].
    ومازال محل تذكير الآباء للابناء حتى حضور الموت:  أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد إلهك وإله ءابائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلهاً واحداً ونحن له مسلمون .
    أيها المسلون: الإيمان الحق هو الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره، والإيمان الحق هو التصديق الجازم بعالمي الغيب والشهادة، وإذا تساوى الناس في الإيمان بعالم الشهادة، وهو ما يشاهدونه حاضرا بأم أعينهم تفاوتوا في الإيمان بالغيب الذي غيبه الله عن أنظارهم وحواسهم في هذه الحياة، وأخبرهم عنه خبر صدق في كتبه المنزلة وبواسطة أصدق خلقه من أخبار الأمم الماضية وأهوال يوم القيامة وأشراط الساعة ونحوها.
     هنا يتفاوت الناس حسب إيمانهم، فمنهم من يؤمن بها كأنه يراها رأي العين، ومنهم من يجحد وينكر، وما يجحد بآيات الله إلا الظالمون، ومنهم من يبقى شاكا مترددا فإن لم يرد الله به خير ويهديه للإيمان عاش معذبا في هذه الحياة، ولعذاب الآخرة أشد وأبقى...نسأل الله السلامة والعصمة.
    عباد الله: والإيمان بالله منزلة علية تشرأب لها الأعناق، والإيمان بالله ملاذ عند الشدائد والكروب، ولذا فليس كل من ادعى الإيمان مؤمنا:  قالت الأعراب ءامنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولما يدخل الإيمان في قلوبكم  [الحجرات:14].
    بل لقد ادعاه فرعون حين أحس الهلاك ففضحه الله وجعله عبرة للمعتبرين حتى إذا أدركه الغرق قال ءامنت أنه لا إله إلا الذي ءامنت به بنو إسرائيل وأنا من المسلمين  ءالئن وقد عصيت قبل وكنت من المفسدين  فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية وإن كثيراً من الناس عن آياتنا لغافلون  [يونس:90-92].
    وإذا كان الأمر كذلك فما هي حقيقة الإيمان؟ وما نوع الأعمال التي تبلغ بصاحبها إلى هذه المنزلة الرفيعة.
    يعرف علماء السنة والجماعة الإيمان بأنه: قول باللسان واعتقاد بالقلب وعمل بالجوارح، ويزيد بالطاعة وينقص بالعصيان.
    ويعنون بقول اللسان: النطق بالشهادتين والإقرار بلوازمهما.
    أما اعتقاد القلب فهو: النية والإخلاص والمحبة والانقياد والاقبال على الله والتوكل عليه ولزام ذلك وتوابعه.
    أما عمل بالجوارح فهو: عمل الصالحات القولية والفعلية والواجبة والمسنونة مما يندرج تحت شعب الإيمان التي قال النبي صلى الله عليه وسلم بشأنها: ((الإيمان بضع وسبعون شعبة أعلاها قول: لا إله إلا الله، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق)).
    وهذا المفهوم الواضح الشامل للإيمان يرد على الطوائف الضالة التي يعتقد بعضها أن الإيمان  مجرد لاصق وأنه لا يضر مع الإيمان ذنب كالمرجئة ومن سايرهم، ويرد كذلك على الذين يكفرون بالذنب الذي يرتكبه المسلم وهم الخوارج ومن شايعهم، أو  يغالون في الدين وينسبون لله ما ليس منه كالرافضة والباطنية على اختلاف نحلهم.
    إخوة الإسلام: الإيمان الحق اعتقاد للمبدأ الحق وثبات عليه دون تردد أو ارتياب  إنما المؤمنون الذين ءامنوا بالله ورسله ثم لم يرتابوا(3).
    وهو جهاد بالمال والنفس وتضحية بالغالي والنفيس في سبيل الله  وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله أولئك هم الصادقون  [الحجرات:15].
    الإيمان الحق خوف من الجليل يقود لفعل الجميل والتوكل على العزيز الرحيم  إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيماناً وعلى ربهم يتوكلون  [الأنفال:2].
     والذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة أنهم إلى ربهم راجعون  [المؤمنون:60].
    عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: الذين يؤتون ما أتوا وقلوبهم وجلة هو الذي يسرق ويزني ويشرب الخمر وهو يخاف الله عز وجل؟ قال: ((لا يا ابنة الصديق ولكنهم يصلون ويصومون ويتصدقون ويخافون ألا يتقبل منهم(4))).
    قال سفيان بن عيينة: كان العلماء فيما مضى يكتب بعضهم إلى بعض هؤلاء الكلمات: من أصلح سريرته أصلح الله علانيته، ومن أصلح ما بينه وبين الله أصلح الله ما بينه وبين الناس، ومن عمل لآخرته كفاه الله أمر دنياه(5).
    خوف المؤمنون يا عباد الله ليس خوفا سلبيا يقعد بهم عن عمل الصالحات، لكنه تخوف من عدم القبول لكونهم قصروا في شروط القبول يدفعهم إلى تحسين العمل واتقانه وهو خوف من أن يسلب منهم هذا الإيمان ،وهو يدفعهم إلى مزيج العناية به واستشعار حلاوته قال أبو الدرداء رضي الله عنه: ((ما لي لا أرى حلاوة الإيمان تظهر عليكم، والذي نفسي بيده لو إن دب الغابة وجد طعم الإيمان لظهر عليه حلاوته، وما خاف عبد على إيمانه إلا منحه، وما أمن عبد على إيمانه إلا سلبه(6))).
    خوف المؤمنين صيانة للنفس عن النفاق الذي تبدو صورته الظاهرة حسنة للعيان، والله أعلم بما تكن الصدور وتنطوي عليه القلوب من الكفر والعصيان، ولذا أخرج البخاري في صحيحه تعليقا ووصله غيره عن أبي مليكة قال: أدركت ثلاثين من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كلهم يخاف النفاق على نفسه(7).
    وقال الحسن البصري رحمه الله: والله ما أصبح ولا أمسى على وجه الأرض مؤمن إلا ويخاف النفاق على نفسه، وما أمن النفاق إلا منافق(8).
    أيها المسلمون: الإيمان الحق الذي نحتاجه جميعا هو عدل في القول ووفاء بالعهد ونطق بالحق وسكوت عن الباطل:  وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى وبعهد الله اوفوا  [الأنعام:125].
    ((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو  ليصمت)).
    وهو خلق رفيع وحسن أدب مع الخالق والمخلوق: ((ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء(2))).
    وهو لحسن خلقه وكرمه لا يتفطن للشر وقد جاء في الحديث الحسن: ((المؤمن غِر كريم، والفاجر خب لئيم(3))).
    والمعنى كما قال صاحب النهاية: إن المؤمن المحمود من طبعه الغرارة وقلة فطنته للشر وترك البحث عنه، وليس ذلك منه جهلا ولكن كرم وحسن خلق(4).
    والمؤمن الحق يتجاوز دائرة ذاته ويهتم ويألم لأحوال إخوانه قال عليه‏ الصلاة والسلام: ((المؤمن من أهل الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد يألم المؤمن لأهل الإيمان كما يألم الجسد لما في الرأس(1))).
    وهو بين الناس طلق المحيا، كريم الندى، لطيف المعشر يألف ويؤلف ((ولا خير من لا يألف وخير الناس أنفعهم للناس(2)))
    وهو مع ذلك كله آمر بالمعروف ناهٍ عن المنكر  والمؤمنون بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر  [التوبة:71].
    وبالجملة فأهل الإيمان هم المحافظون على جلائل الأعمال القولية والفعلية مثل قوله تعالى بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم :  قد أفلح المؤمنون  الذين هم في صلاتهم خاشعون  والذين هم عن اللغو معرضون  والذين هم للزكاة فاعلون  والذين هم لفروجهم حافظون  إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين  فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون  والذين هم لآماناتهم وعهدهم راعون  والذين هم على صلواتهم يحافظون  [المؤمنون:1-9].
     جعلني الله وإياكم من أهل الإيمان ونفعني بهدي القرآن . . الخ.


    _________________
    انتظار النجاح بدون العمل الشاق لتحقيقة، يعادل انتظار الحصاد بدون بذر البذور

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 16, 2018 2:50 pm